تفسير إنْ هيَ إلا فِتنَتُكَ تُضِلُّ بها مَن تشَاءُ

تفسير إنْ هيَ إلا فِتنَتُكَ تُضِلُّ بها مَن تشَاءُ

بسم الله الرحمن الرحيم

و الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الطاهر الأمين و بعد،

رَوى البيهقيُّ رحمه الله عن أبي جعفر الصّادق محمدِ بنِ عليّ الباقر عن أبيه قال قال أبي الحسين بنُ علي بنِ أبي طالب رضي الله عنهم : واللهِ ما قَد قَالت القدريّةُ بقَولِ اللهِ ولا بقَولِ الملائكةِ ولا بقَولِ النّبيينَ ولا بقَولِ أهلِ الجنّة ولا بقولِ أهلِ النار ولا بقولِ صاحبِهم إبليس، فقالوا له تُفسّرُه لنا يا ابنَ رسولِ الله، فقال قال اللهُ عزَّ وجَل : “واللهُ يَدعُو إلى دارِ السّلام ويَهدِي مَن يشَاء” الآية. هذه الآيةُ تدُلّ على أنّ اللهَ تَبارك وتعالى هو خالقُ أعمالِ العباد ليسَ العِبادُ خالقِي أعمالهِم، القَدريةُ خالَفُوا هذه الآيةَ بقولهِم نحنُ نَخلُق أعمالَنا اللهُ ما لهُ تصَرُّفٌ، بعدَ أن أعطانا القُدرةَ على أعمالنا هو لا يستطيعُ أن يخلقَ حركاتِنا وسكنَاتِنا، قالوا بعدَ أن أعطانَا القُدرةَ علَيها صارَ عاجزًا، بهذا خالَفُوا هذهِ الآيةَ لأنّ اللهَ تَعالى يقول “ويَهدِي مَن يشَاء” أي أنّ اللهَ تعالى هو الذي يَخلُق في عبادِه الحركاتِ إلى الطّاعة، الإيمان هو يخلقُه فيمَن شاءَ والطّاعاتِ هو يخلقُها فيمَن شاءَ مِن عبادِه أمّا هُم خالفوا هذا قالوا العبدُ يَخلُق بل كلُّ ذَوي الأرواح عندَهم يخلقُون أعمالَهم، هذا وجهُ مخالفتِهم للآية.

وقالت الملائكةُ : سُبحَانَك لا عِلْمَ لنا إلا ما علّمتَنا” هنا تُبَين لنا الآية أنّ الملائكة يعتقدونَ أن أعمالَ العباد بخلق الله لا بخلق العبادِ فإنّ الملائكةَ فَوَّضُوا العِلمَ إلى الله تبارك وتعالى أي أنّهُ تعالى هو الذي يَخلُق فيهم العلومَ التي وصَلَت إليهم وأنهم ليسُوا خالقِيْها “لا عِلمَ لَنا إلا ما عَلّمْتَنا” معناه المعلومات التي لنا أنتَ خلَقتَها فينا لسنَا نحنُ خالقِيْها، لا نَستطيع أكثرَ مما أنتَ أعطَيتَنا مِن العلوم، والمعتزلةُ خالَفُوا هذا لأنّ مِن عقيدةِ المعتزلة أنّ العبدَ هو يخلقُ العلوم والإدراكاتِ فتبَيّن بهذا أنهم مخالفونَ لقَولِ الملائكة كما أنهم مخالفونَ لقولِ الله تعالى “إخبارًا عن نوح عليهِ السّلام أنه قال “ولا يَنفَعُكم نُصحِي إن أردتُ أن أنصَحَ لكُم إنْ كانَ اللهُ يُريدُ أن يُغويَكم” الآية.

هذا بيانٌ لقولِ الحسينِ بنِ عليّ رضي الله عنهما، هو يبينُ وجهَ مخالفةِ القدَريّة لقَول النّبيّين حيث قال نوح عليه السلام لقومِه الذين هم كذّبوه وكفَروا به وبالله “ولا يَنفَعُكم نُصحِي إن أرَدتُ أن أَنصَح لكُم إن كانَ اللهُ يُريدُ أن يُغويَكُم” هذا أيضًا فيهِ إثباتُ أنّ الله تعالى هو خالقُ أعمال العباد، لو لم يكن اعتقاد نبي الله نوح ذلك ما قال هذا لكنّ هذا اعتراف منه بأن الله تعالى هو خالق أعمال العباد قال “إنْ كانَ اللهُ يُريدُ أن يُغوِيَكم” نصّ نوح عليه السلام على أن الله تبارك وتعالى هو خالقُ أعمال العباد خيرِها وشرّها وأنّ غَوايَة الغاوين مِن عباده فهي بخَلق الله تبارك وتعالى وأنّ غَوايَة الغَاوين مِن العباد فإنما تقَع بمشيئة الله لأنّهُ عليه السلام قال “إنْ كانَ اللهُ يُريدُ أن يُغويَكم” معناه إن كانَ اللهُ شاءَ في الأزل أن تَكونوا غاوِينَ باختِياركم فتَكونوا مُنسَاقِين إلى الغوَاية والضّلالة باختياركم فمَن يمنَع مشيئةَ الله منَ النّفاذ أنَا لا أستطيعُ أن أمنَع نفَاذَ مشيئةِ الله فيكُم ومع ذلك هو بما أنه مأمور بأن يدعوهم إلى الإيمان بالله وبرسوله نوح الداعي لهم إلى الله بلّغ، ظلّ يدعو ألف سنة إلا خمسين عاما، ظل يدعوهم إلى الإيمان والإسلام وهم عاكفون على عبادة الأوثان لم يتبعه منهم إلا قليل من البشر، هذا فيه دلالة على أن الله تبارك وتعالى لا يحصل شىء من أعمال العباد خيرها وشرها إلا بمشيئة الله أي بتخصيص الله، الذي يحبّه الله من أعمالنا فهو بمشيئته أي تخصيصه والذي يكرهه من أعمالنا فهو بمشيئته وتخصيصه يدخل في الوجود، لا فرق في ذلك، إنما الفرق أن أعمالنا التي أمرنا بها على ألسنة أنبيائه يحبّها وأعمالنا التي يكرهها هو لا يحبّها، هنا الفرق، أما من حيث المشيئة أي التخصيص فلا فرق بين أعمالنا الحسنة وبين أعمالنا السيئة التي هي المعاصي والضلالات والغوايات، “ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يُغويكم”.

فأمّا موسَى عليه السلام فقال “إنْ هيَ إلا فِتنَتُكَ تُضِلُّ بها مَن تشَاءُ وتَهدِي مَن تشَاء” لَو لم يكن في القرءانِ إلا هذه الآية لكانَت حُجّة دامغَة على هؤلاء الذينَ يقولونَ اللهُ تعالى ما شاءَ مَعاصي العباد أن تقَع وتحصُل إنما العبادُ هُم خلَقُوها بدونِ مَشيئةِ الله، هذه طائفةُ القَدريّة الضّالة تقولُ معاصي العباد مِن كُفرٍ فما دُونها حتى المكروهات عندَهم تحصُل بدونِ مشيئةِ الله، والقدَريّة على زَعمِهم اللهُ تعالى شاءَ أن يَهتدي كلُّ العباد ولم يَشأ ما حصَل مِنَ الكفّار مِن كُفر ومعاصي وما حصَل مِن عُصاةِ المسلمينَ مِن مَعاصيْهم ما شاءَ دخُولها في الوجود معنى ذلكَ أنّ اللهَ مَغلُوبٌ يَجرِي في مُلكِه مَا لا يشَاء، والمغلوبيّةُ تُنافي الألوهيّة، الإلهُ مِن خَصائصِه أنّهُ غَالبٌ غيرُ مَغلوب لا يقَعُ في مُلكِه مَا لا يشَاءُ حصُولَه ودخولَه ، كلُّ ما دخَل في الوجود علِمنا أنه بمشيئةِ اللهِ دخَل بما في ذلكَ مِن حَركاتِ العبادِ مِن خَيرٍ وحَركاتِهم مِن مَعاصي ونواياهم كلّ ذلكَ لا يحصُل إلا بمشيئةِ الله والمشيئةُ غيرُ الأمر وغَيرُ والمحبّة والرّضَى، المشيئةُ معناها التّخصيصُ ، اللهُ تَبارك وتعالى خصّص هذه الأعمالَ التي تَحصُل مِنَ العِباد خيرِها وشَرّها بالدّخُول في الوجودِ بدَلَ أن تَبقَى في العَدم ، هو العالَمُ بأَسرِه كانَ مَعدُومًا، المعتزلةُ في تمويهِهم على الناس يقولونَ كيفَ يشَاءُ ما لم يأمُر بهِ فيُقال لهم أليسَ عَلِم في الأزَل أنّ هؤلاء الكفّار يَكفرون وأنّ هؤلاء العُصاة يَعصُون، أليسَ عالما في الأزَل قَبلَ أن يَخلُقَ العَالَم أنّ ذلكَ سيَحصُل فهَل مِن بُدّ مِن حصُولِ ذلكَ منهُم بَعدَ أن يُخلَقوا فلَيس لهم مِن مَفرّ مِن أن يقُولوا لا بُدّ، فيُقال لهم كما أنّكُم اعترَفتُم بأنّهُ لا بُدّ مِن حصُولِ ذلكَ لأنّ اللهَ علِمَ في الأزل أنّهُ يَحصُل مِنهُم كذلكَ قُولوا شاءَ أن يَحصُلَ منهم وهو لا يحبُّه ليسَ لهم جَواب.

فمسألةُ موسَى عليه السلام هيَ أَوضَحُ دليلٍ لأنّه قال “إنْ هيَ إلا فِتنَتُك تُضِلُّ بها مَن تشَاءُ وتَهدِي مَن تشَاء “ وبيَانُ ذلكَ أنّ موسَى لما ذهَب لميقاتِ ربّه ثمّ خَلّف عليهِم أخَاهُ هَارون، خَلّف على قَومِه أخَاه هارون إلى أن يَعود، هارونُ كانَ نبِيّا رسولا كما أنّ موسى نبيّ رسول، الله تعالى أشركَه في النّبوة والرّسالة مع أخيه موسى، استَخلفَه فيهم ففي مدّةِ غَيبَتِه أضَلَّهم شَخصٌ يُقال له موسَى السّامري، صاغَ عِجْلا جَسَدًا مِن ذهَب ووَضَع فيهِ أثَر حَافِر فرَس جِبريل فصَارَ يخُور هذا العِجل مثلَ العِجل الحقيقيّ ففتَنَهم بذلكَ قال لهم انظُروا هذا إلهُكم وإلهُ موسَى فأطَاعَه بعضٌ مِن قَوم موسَى الذين كانوا مسلِمين وخالفَه بعضٌ فلمّا رجَع أُخبِر بما فعَلُوا فاغتَاظَ علَيهم اغتياظًا شَديدًا، ثم اللهُ تَعالى أَوحَى إليهِ أنْ يَختارَ مِنهُم سَبعينَ رجُلا فاختارَ سَبعينَ رجُلا فأخَذَتهمُ الرّجْفَةُ، اهتَزّت بهم الأرضُ، قال موسى متضَرّعًا إلى الله “رَبّ لو شِئتَ أهْلَكتَهُم مِن قَبلُ وإيّايَ أتُهلِكُنا بما فَعَلَ السُّفهاءُ مِنّا إن هيَ إلا فِتنَتُك تُضِلّ بها مَن تشَاءُ وتَهدِي مَن تشَاءُ أنتَ وَليُّنا فاغْفِرْ لنَا وأَنتَ خَيرُ الغَافِرين” [سورة الأعراف ءاية ١٥٥] الشّاهدُ في قولِ موسى تُضِلّ بها مَن تَشاء، هذا دليلٌ صَريحٌ أنّ اللهَ تَعالى شاءَ ما يَحدُث مِنَ العبادِ مِن الكفرِ والفسَادِ وهوَ لا يحبّه ولم يَأمُر به لكن شاءَ وقُوعَه أي خَصّصَه بالوجُود أي لولا أنّهُ خصّصَه بالوجودِ ما دخَل في الوجود، اللهُ تَعالى شاءَ دخُولَه في الوجودِ فدخَل في الوجود، هذا أكبرُ دَليل هذا يرُدُّ على هؤلاء الذين حرّفوا ءاياتٍ قُرءانية فجعَلُوها على المعنى الذي يوافِقُ مُعتقَدَهم الفاسد.

فالمعتزلةُ يقولونَ أيضًا في قوله تعالى “كذلكَ يُضِلّ اللهُ مَن يشَاءُ ويَهدِي مَن يَشاء” يقولونَ يَشاءُ هوَ أي العبدُ، يقولونَ إنِ العَبدُ شاءَ الضّلالةَ يُضلُّه الله وإنِ العبدُ شاءَ الهُدَى يَهديه اللهُ عكَسُوا الحقيقةَ، والله تبارك وتعالى يَعني بقولِه يُضِلُّ اللهُ مَن يشَاء هو أي الله لا يَعني مَن يَشاء هو أي العبد، الضّميرُ في يشاءُ عائدٌ إلى الله، “كذلكَ يُضِلّ الله” يعودُ إلى لفظِ الجلالة، “مَن يشَاءُ” هوَ أي الله “ويَهدي مَن يَشاء” هو أي اللهُ، الضّميرُ إلى الله يَعود، هؤلاء جعَلُوا الضّميرَ عَائدًا إلى العبدِ ليتَوصَّلُوا إلى معتقَدِهمُ الفَاسد.

فقولُه “إنْ هيَ إلا فِتنَتُك تُضِلُّ بها مَن تشَاءُ” يَفضَحُهم، لأنّ فيه ما هو صَريحٌ لا يحتَمِلُ التّأويل لا ظاهرًا ولا حقيقةً، موسى مَن يُخاطِبُ بقَولِه “إنْ هيَ إلا فِتنَتُك” يُخاطِبُ اللهَ، “إنْ هيَ إلا فِتنَتُك تُضِلُّ بها مَن تَشاء” أنتَ يا الله، تُضِلّ أنتَ يا اللهُ مَن تشَاء، هنا المعتزلةُ يَنقَطِعُونَ وكذلكَ مَن أخَذَ برَأيِهُم الفاسِد،

وقالَ الباقرُ رضيَ اللهُ عنه فيما يَرويهِ عن أبيه الحسين بنِ عليّ بنِ أبي طالب : وأمّا أهلُ الجنّة فإنهم قالوا “الحَمدُ للهِ الذي هدَانا لهذا وما كُنّا لنَهتَدِيَ لَولا أنْ هَدانا الله” فيه اعترافٌ مِن أهلِ الجنّة لأنهم أسنَدُوا خَلقَ أعمَالِهم إلى الله فبطَل كلامُ القَدرية، بطَل قولهم العبدُ يَخلُق أفعالَ نَفسِه وأنّ الله لا تَصرُّفَ لهُ في ذلكَ بَعدَ أن أعطَاهمُ القُدرةَ ، فهذا مخالفَتُهم لأهلِ الجنّة.

قالَ وأمّا أهلُ النار فإنهم “قالُوا لو هدَانا اللهُ لهَدينَاكُم” في جهَنّم يقولونَ لو هدَانا اللهُ لهدَيناكُم، معناه أنّ الكفرَ الذي ارتكبُوه باختيارهِم بمشيئةِ الله وأنّ اللهَ تعالى خصّهُم بالضّلال ما خصّهُم بالهدى، لو خَصَّهُم بالهُدَى لاهتَدَوا كما اهتَدى غَيرُهم منَ المؤمنين، هنا أيضًا ظهَرت مخَالفَةُ المعتزلةِ لأهلِ النّار لأنّ المعتزلةَ قالوا اللهُ شاءَ الاهتداءَ للجَميع لكن قِسمٌ مِنَ العبادِ خَرجُوا عن مشيئتِه.

س : أهلُ النارِ يُخاطِبُونَ مَن

الجواب : يخاطِبُون بعضَهم بعضًا لأنهم قَادةٌ وأتباعٌ. فِرعونُ قائِد إلى الضّلال وله أتباعٌ، القَادَة تقولُ لو هدَانا اللهُ لهدَينَاكم.

قال الحسينُ رضي الله عنه وأمّا أخُوهم إبليس “قالَ فبِمَا أَغْوَيتَني لأقعُدَنّ لهم صراطَك المستَقِيم” إبليسُ اعتَرف بأنّ اللهَ هو أغواهُ وأنّ غَوايتَه هذه بخلق الله لم يخلقْها إبليس، إبليسُ صارَ أفقهَ مِنَ المعتزلة لأنّهُ اعتَرف بالحقيقةِ أنّ اللهَ هو خالقُ الغَوايَة كما أنّه خالقُ الهُدَى “قالَ رَبّ” أي يا ربّ “فبِمَا أَغْوَيتَني” أي بإغوائك إيّايَ “لأقعُدَنَّ لهُم” أي لبَني ءادم “صِرَاطَك المستَقِيم” أي لأصرِفَهُم عنه.

اللهم توَفّنا على الإيمان ربّنا ءاتِنا في الدّنيا حسَنة وفي الآخِرة حسَنة وقنا عذابَ النار اللهمّ اغفر لنَا وارحَمْنا واهدنَا وأصلِح بالَنا واسترْ عَوراتِنا وءامِن رَوعاتِنا واجعلْنا هُداةً مُهتَدِين غيرَ ضَالّين ولا مضِلّين ربّنا اغفرْ لنَا ولإخوانِنا الذينَ سبَقُونا بالإيمان.

مقالات ذات صله

  1. Sunni

    قال الله تعالى “وإذَا أرَدْنا أنْ نُهلِكَ قَريةً أمَرنا مُترَفيْها ففَسَقُوا فيها” أمَرْنا فُسّر بكثَّرْنا أي نُكثّرُهم فيَصيرُونَ أقوياءَ فيَفسُقون ويَخرجُون عن طاعةِ الله فيُهلِكهم، هذا في الأمَم الماضيَة ظهَرَ تَأويلُه بقَوم لُوطٍ وقَومِ هُود وقومِ صَالح وغيرِهم، مِن هنا قال سيّدُنا محمّد “الناسُ كانوا إذا كَثُروا في مُرور الزّمان يَفسُقون، يخرُجونَ عن الإيمان، فيُهلكُهم الله كما جَرى لقَوم نُوح وقوم هُود وقوم صالح وغَيرِهم، أمّا بَعدَ بِعثَة الرّسولِ محمّدٍ صلى الله عليه وسلم فإنّهُ لا يَنقَطِعُ الإسلامُ في أُمّتِه، مَهما حصَلَ فُسّاق لا بُدّ أن يُوجَد أتقياء مع مَا يُقاسُونَ مِن اضْطِهادٍ منَ االمنحرفين وإيذاءٍ ومُعَارضَات، الله تعالى برحمتِه يُثَبّتُهم على الحقّ فلا يَنزِلُ هَلاكٌ عَامّ كهلاكِ أولئك بعدَ سيّدنا محمّد ما دامَتْ أُمّتُه على وجْه الأرض حتى إذا حانَ قيامُ السّاعة يَقبِضُ أمّة محمّد فلا يَبقَى منهُم على وجْه الأرض أحَدٌ وبعد بُرهةٍ منَ الزّمَن يُفني اللهُ العبادَ الجِنّ والإنس، تَقُوم القيامةُ عندَ النّفْخ في الصُّور لا يُوجَدُ على وجه الأرض مسلِمٌ كلُّهم ماتوا قبلَ ذلك إكرامًا لهم، صَيْحَةُ إسرافيل ليست هيّنةً الطّائراتُ الحَربيّة صَوتها لا يُقاسُ بصَيحةِ إسرافيل، وبعضُ العلماء قالوا “أمَرْنا مُترَفِيْها” أي بالطّاعة” “ففَسَقُوا” أي فخَالَفُوا، هذا التّفسير لا بأسَ به لكن ذاكَ التّفسير الأوّل أحسَن أمَرْنا أي كَثّرنا “مُترَفيْها” أي الأغنياءَ، نُكثّر أغنياءَهُم فيَفجُرونَ ويَفسُقونَ يَكفُرون فنُهلِكهم، هذا الذي حصَل في قوم لُوط وهذا الذي حصَل في قوم هُود وهذا الذي حصَل في قوم صَالح وغيرِهم أنهم كثُروا فكَثُرَت فيهم النّعمَة ثم فجَروا وضَلّوا فأهلَكهُم الله.
    (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا).
    وقال “وَلاَ يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِن كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ” هَذا حِكايةٌ مِن الله تعالى عن نوحٍ عيه السّلام فإنّه قالَ لقَومِه هذا القَول، هذا نُوحٌ أثبَت لله تبارك وتعالى المشيئةَ، مشيئةُ الله تعالى لأعمالِ العِباد مِن خَيرِها وشَرّها أي أنّ الطّاعات مِن عبادِه تحصُل بمشيئتِه وأنّ معَاصيَهُم تحصُل بمشيئتِه، هذه الآيةُ فيها إثباتٌ مِن نُوح لهذا المعنى، فأهلُ الحقّ لا يَزالُونَ على هذا المعنى فمَن زَاغ عنه فقَد ضَلّ وفارقَ الإسلام وإنْ كانَ لا يَدري أنّهُ فارقَ الإسلام، هنا خطر عظيم، هرلاء لا يرجعون إلا أن يكون الله شاء في الأزل أن يرجعوا بعد ضلالهم.
    وقال “سنُقرئكَ فلا تَنسَى إلا ما شَاءَ الله”هذه الآيةُ أيضًا فيها دليلٌ على أنّ أعمالَ القلُوبِ مِنَ الخَلق بمشيئةِ الله لأنّ الله تبارك وتعالى أخبرَنا عن سيّدنا محمد أنّهُ يَنسَى إنْ شاءَ اللهُ نِسيَانَهُ ،أمّا ما لم يشإ اللهُ أن يَنسَى شَيئًا مما أُنزل عليه منَ القرءان لا يَنسَى، “إلا ما شاء الله” هنا الدّليل على أنّ القلبَ ما بين إصبعَين مِن أصابع الرحمن كما ورد في حديث أبي هريرة “إنّ قلُوبَ بَنِي ءادَم بينَ إصبَعَين مِن أصَابِع الرّحمن كقَلبٍ واحِد”
    (عن عبد الله بن عمرو أنه سمع رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يقول” إنّ قلُوبَ بَني آدمَ بينَ إصبَعَين مِن أصَابع الرّحمن كقَلبٍ واحِدٍ يُصَرّفُه كيفَ يشَاءُ” ثم قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم} “اللهمّ مصَرّف القلُوبِ صرّفْ قلوبَنا على طاعتِك”رواه البخاري ومسلم وغيرهما)،معناهُ هو المتصَرّفُ فيها هو يقَلّبُها كيفَ يشَاءُ.
    ( {سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنسَى} [الأعلى: 6] سنُعلّمُك القرآنَ حتى لا تَنسَاهُ {إِلا مَا شَآءَ اللَّهُ}وسأَل ابنُ كَيسانَ النَّحْوي جُنَيدًا عنه فقال : فلا تَنسَى العَملَ به، فقال : مِثلُكَ يُصَدَّر.
    وقيلَ قولُه { فَلا تَنسَى } أي فلا تُغفِل قراءتَه وتَكريره فتَنساه، إلا ما شاءَ الله أن يُنسِيكَه برَفع تِلاوتِه { إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى } [الأعلى : 7] أي إنّك تَجهَر بالقراءة مع قراءةِ جِبريل مَخافَة التفَلّت واللهُ يَعلَم جَهرَك معَه وما في نفسِك مما يَدعُوكَ إلى الجهر ، أو ما تَقرأ في نَفسِك مخَافَة النّسيان ، أو يَعلَم ما أسرَرتم وما أعلَنتُم مِن أقوالِكُم وأفعالِكُم وما ظهَر وما بطَن مِن أحوالِكم.
    { وَنُيَسِرُكَ لِلْيُسْرَى } [الأعلى : 8] ونوفّقُكَ للطّريقةِ التي هيَ أيسَرُ وأَسهَل يعني حفظَ الوحي.)
    فما لهؤلاءِ التّائهِينَ بَعدَ أن أخبرَنا اللهُ تعالى أنّ القُلوبَ هو يُقلّبُها يقولونَ إنّ العبدَ هو يَخلُق أفعالَ نَفسِه،وأوّلُ مَن فتَح هذا البابَ ممّنْ يَدّعي الإسلامَ هُم المعتزلةُ فاتّبَعَهُم كثيرٌ منَ الناس والعياذُ بالله منَ الضّلالة بعدَ الهُدَى، لهذا أهلُ الله يخَافُونَ أن يُفتَنُوا، لو كانَ أحَدُهم الآنَ بحَالةِ استقامةٍ يَخشَى أن تحصُلَ له فِتنَةٌ فيما بَعد،أن يَنفَتِنَ ويَزيغ،كانَ في أيام السّلف أُناسٌ كانوا بحسَب الظّاهر أحوالهم حسَنة طيّبة فتَنَهُم رجُلٌ مِن المعتزلةِ فضَلُّوا.

  2. Sunni

    من هدي النبوة 819
    نَعُودُ إلى قولِ الإمام أبي الطّيب سهلِ بنِ محمّد رضي الله عنه: “أعمَالُنا أعلامُ الثّوابِ والعقَاب” يعني أن أعمالَنا التي نعمَلُها مِن حسَناتٍ وسَيّئات مِن طاعاتٍ وقُرُباتٍ لله تعالى والمعاصي بما فيها الكفر أعلامٌ أي علاماتٌ للثّواب والعِقاب وذلك بما أنّه ثبَت عندَ أهلِ السّنّة أنّ الله تبارك وتعالى شاءَ وعلِمَ وقَدّر ما يَفعَلُ العباد، فمَن علِم الله تعالى وشاء أن يكونَ طَائعًا له فلا بُدّ أن يكونَ كذلك ومَن علِم اللهُ وشاء أن يكون عاصيًا لهُ فلا بُدّ أن يكونَ كذلك، فإذًا الأعمالُ أي الطّاعاتُ التي نَفعَلُها والمعاصي التي يَفعَلُها العبادُ عَلاماتٌ على أنّ هذا يُثابُ بالنّعيم المقيم وهذا يُجازَى بالعذاب المقيم وأنّ ذلكَ أي أنّ ثوابَه لبعضِ عبادِه همُ الذين كانوا طائعِينَ وعِقابَه لبَعضٍ ءاخَر أي العَاصِين، فالثّوابُ فَضلٌ مِنَ الله والعقابُ عدلٌ منهُ ليسَ ظُلمًا، وإنما قلنا أنّ هذه علاماتٌ لأنّ أعمالَ العِباد هذه ليسَت بخَلقِهم بل بخَلق الله هو يَخلقُها فيهم، الله تعالى هو الذي ألهم الطّائعِينَ الطّاعاتِ فعمِلُوها فإذا ليسُوا هُم مستَوجبِين على الله تعالى مِن باب الإيجاب اللّزُوميّ أن يُعطيَهم ذلك الثّوابَ بل هو متَفضّلٌ عليهم بالثواب كما أنه متَفضّل عليهم في الدنيا بخَلق تلكَ الحسناتِ فيهم فلَهُ الفَضلُ على عبادِه في الدّنيا والآخرة، هؤلاء المؤمنون اللهُ تعالى له الفَضلُ عليهِم، في الدُّنيا وفّقَهُم وألهمَهُم بهذه الطاعاتِ وخَلْقِها فيهم، وفي الآخِرة ءاتاهُم فَضلا منهُ الثّواب الجزيل، النّعيم المقِيم الذي لا يَنفَدُ ولا ينقَطع،كلٌّ فَضلٌ منهُ علَيهِم وهو ليسَ مُلزَمًا، كيفَ يكونُ مُلزمًا على أن يُعطيَهُم الثّوابَ على عمَلٍ هو خلَقَه فيهم، وكذلكَ إذا عاقَب أولئك على تلكَ الأعمال مِن كُفرٍ وما دُونَه في الآخِرة لا يكونُ ظَالما لهم، لا يُقالُ جَارَ علَيهم الله لأنّ الله تبارك وتعالى تَصرّف في خَلقِه الذي هو مِلكُه. فهذا معنى قولِ أبي الطّيب سهلِ بنِ محمّد “أعمالنا أعلامُ الثّواب والعقاب” أعلامُ جمعُ عَلَم أي عَلامَة.
    س:
    الجواب: الإمارة منَ الإمْر وهي الرئاسَة أما الأمارَة بفَتح الهمزة فهيَ العَلامَة.

    روى البيهقيُّ رحمه الله ذِكْر البيانِ أنّ أفعالَ الخَلق كلّها تقَعُ بمشيئة اللهِ جَلّ ثناؤه وإرادته قال اللهُ عزّ وجَل “وما تشاؤون إلا أنْ يَشاءَ اللهُ رَبُّ العالَمِين” هذه الآيةُ صَريحة بأنّ أفعالَ العبادِ كلّهم القَلبية والظّاهرَة لا تكون إلا بمشيئة اللهِ الأزلية، إذا كانت مشيئةُ العبد لا تحصُل إلا بمشيئة الله فكيفَ سائر أعمال الجَوارح، فكيف تكونُ أعمالُ اليد وكيف تكونُ أعمالُ الرِجْل وأعمال اللسان وأعمال العَين، إذا كانت مشيئةُ العباد لا تَكون إلا بمشيئةِ الله فبالأولى أن تكونَ أعمالُ جوَارحهِم بمشيئةِ الله، لا تكونُ إلا بمشيئة اللهِ الأزلية، وقال “مَا كانُوا ليُؤمنُوا إلا أن يشَاءَ الله”
    ( وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَىءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ “) هذه الآيةُ أيضًا دليلٌ على أنّ حسَناتِ العبادِ مِن إيمانٍ أي وما يَتبَعُه لا يكونُ إلا بمشيئةِ الله ومشيئةُ اللهِ أزليّة سابِقة على وجُودِ العالم، ليسَت بعدَ مشيئةِ العبد، وقال”ولو شئنا لآتَيْنا كلَّ نَفس هُدَاها” وهذا أيضًا دليل على أنّ الذينَ اهتَدَوا اهتدَوا بمشيئة الله والذينَ لم يَهتَدُوا لم يَهتَدُوا لأنّ اللهَ لم يشأ لهم، وقال “ولَو شَاءَ اللهُ لجَمَعَهُم على الهُدَى” هذا أيضًا دليلٌ على أنّ الذينَ اهتدَوا إنما اهتَدَوا بمشيئة الله ولو لم يشإ اللهُ لهم الاهتداءَ لم يَهتَدُوا، وعلى أن الذينَ لم يَهتدُوا لم يهتَدُوا لأنّ اللهَ لم يشأ لهم أنْ يَهتَدُوا ،بَعدَما تقَرّر أن اعتقادَ أهلِ الحَقّ أنّ اللهَ أمَرَ المكلَّفِين بطَاعتِه وأنّ اللهَ يحِبّ الطّاعةَ مِن عبادِه لكنّ المحبّةَ غَيرُ المشيئة، وقال”ولو شاءَ ربُّكَ لآمَنَ مَن في الأرض كلُّهم جمِيعًا”
    (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ (99) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ)
    وهذ الآيةُ أيضًا دليلٌ على أنّ الله تعالى شاءَ لبَعض عبادِه الإيمانَ فبِمشيئته الأزليّة ءامنوا وأنهُ لم يشأ لآخَرين أن يؤمنوا ولو كانَ هوَ ءامرًا لهم، هو أمرَهُم بالإيمان لكن لم يشأ لهم فلَم يؤمنوا، ( وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ
    (وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَىءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ)
    هذه الآيةُ أيضًا دليلٌ على أنّ اللهَ تَبارك وتعالى شاءَ كُلّ ما يحصُل منَ العباد، وما لم يحصُل منهم فإنّه لم يَشأه ولو شاءَه لحَصَل منهم، وقال “مَن يَشإ اللهُ يُضْلِلْه ومَن يشَأ يَجْعَلْه على صِراطٍ مُستَقيم ” وهذه الآيةُ أيضًا دليلٌ ظاهر على أنّ الله تعالى شاءَ لقِسْم مِنَ العباد الضّلالةَ وشاءَ لقِسْم منهم أن يكونُوا على الهدى فضَلَّ هؤلاء واهتَدَى هؤلاء ، وقال”يُضِلُّ اللهُ مَن يشَاءُ ويَهدِي مَن يشَاء” هنا بعضُ الناس التَبَس علَيهِمُ الأمر فتوَهموا أنّ قولَه تعالى “يُضلُّ اللهُ مَن يشَاء ” أنّ العبدَ إنْ شاءَ أن يُضِلّه الله فاللهُ يُضِلُّه وأنّ العبدَ إنْ شاءَ أن يَهديَه الله يَهديْه الله، هكذا توهّموا ، وهذا تحريفٌ للقرءان لأنّ القرءانَ لا يتَناقضُ بل يتَعاضد، على ما ذَهبوا إليه تَناقَض وحاشَى للقرءان أن يتَناقَض .
    قال الله تعالى “ولَو شَاءَ ربُّكَ لآمَن مَن في الأرض كلُّهم جمِيعًا”
    (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ)
    هذه الآيةُ دلّت دلالةً صَريحة أنّ الله تعالى لم يشإ الهداية لجميع الخَلق بل شاءَ لقِسْم أن يهتَدُوا ولم يشأ لقِسْم أن يَهتَدُوا فاهتَدى هؤلاء ولم يَهتَدِ هؤلاء، هذا لذي تُعطِيْه ءاياتٌ عدِيدَة، وهذه الآية “كذَلِك يُضِلُّ اللهُ مَن يشَاءُ ويَهدِي مَن يشَاء”يجِبُ رَدُّها إلى موافقةِ سائر الآياتِ. يُقال لهم “مَن يشاءُ” هوَ أي الله ليسَ كما تزعمون العَبدُ،كذلكَ في المقابل وهو قولُه “ويَهدِي مَن يَشاء “من يشاءُ هوَ أي الله أي أنّ اللهَ شاءَ لقِسم مِن عبادِه أن يَهتَدُوا كما أنّه شاءَ لقِسم منهم أن يضِلّوا فضَلُّوا، وكلٌّ باختِيارهم، هؤلاء باختِيارِهم ضَلُّوا وهؤلاء باختيارِهم اهتدَوا فتنفّذت مشيئةُ اللهِ في الفَريقَين.

التعليقات مغلقه