حديثُ : مَن قتَل نفسَه بشىءٍ عُذّبَ بهِ في نارِ جهَنّم

حديثُ  :  مَن قتَل نفسَه بشىءٍ عُذّبَ بهِ في نارِ جهَنّم

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

وردَ في الصّحيح عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلّم : “مَن قتَل نَفسَه بحَديدةٍ فحَدِيدَتُه في يدِه يجَأ بها في بطنِه في نارِ جهَنّم خالدًا مُخَلَّدًا فيها أبدا ومَن تَردّى مِن جَبلٍ فقتَل نَفسَه فهو يتَردّى في نار جهَنّم خالدًا مخلَّدًا فيها أبدًا” رواه البخارى ومسلم، هذا الحديث يُحمَل على الكافِر فالكافرُ يُعذَّب يومَ القيامةِ على كُفره وعلى معاصيْه فهذا الكافرُ الذي قتَل نفسَه بتِلك الحديدة يُعذَّب بتِلكَ الحدِيدة في نار جهنَّم على الدّوام، على الدَّوام يُطعَن بتِلكَ الحديدة في بطنِه، كذلكَ الكافرُ الذي قتَل نفسَه بأنْ رمَى نفسَه مِن شاهِق جبَل حتى مات بهذا التّردّي، يُفعَلُ به في جهنّم مثل ما فعَل بنفسِه هذا الكافر، أمّا المسلِم الذي قتَل نفسَه فهو يُعذّب في نار جهنّم بما قتَل به نفسَه بُرهة ثم ينتَهي فيَخرج منَ النار ثم يَدخُل الجنة، ومنَ المسلمين الذين يقتُلون أنفُسَهم مَن يُسامحهُم الله فلا يُدخِلُهم جهنّم.

والحديثُ الذي هو شامِلٌ للمُسلم والكافر الذي يَقتُل نفسَه هو حديثٌ آخر صحيح أيضًا وهو : “مَن قتَل نفسَه بشىءٍ عُذّبَ بهِ في نارِ جهَنّم” رواه البخاري، هذا يَشمَل المنتحر المسلمَ والمنتحرَ الكافر لأنّهُ لم يرِد فيه خالِدًا فيها أبدًا، أمّا الرّواية التي فيها “خالدًا مخلَّدًا فيها أبدا” هذه للكُفّار، للمُنتَحر الكافر، أمّا المنتَحِر المسلِم فيَنطَبِق عليه حديث : “مَن قتَل نَفسَه بشَىء عُذّب بهِ في نار جهَنّم” هذا في البخاري.

مقالات ذات صله