النّبيُّ أيُّوب لم يخرج منه الدُّود

النّبيُّ أيُّوب لم يخرج منه الدُّود

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

قال رسول الله صلى الله عليهه وسلم : « مَا بَعَثَ الله نَبِيًّا إِلاَّ حَسَنَ الْوَجْهِ حَسَنَ الصَّوْتِ وَإِنَّ نَبِيَّكُم أَحسَنُهُمْ وَجْهًا وَأَحْسَنُهُمْ صَوْتًا » ، رواه التِّرميذي فالأنبياء ﻻ تصيبهم اﻷمراض المنفِّرَةُ كالبَرَصِ و خُروج الدُّودِ ، فغير صحيح أنّ سيِّدنا أيُّوب خرج منه الدُّود وغير صحيح أنّه كان يأخذ الدُّود ويقول كولي ممّا رزقك اللّه ، فمن قال ذلك فقد كذّب الدِّين.

قال القرطبي (ت 671 هـ) في تفسيره الجامع لاحكام القرآن : قال ابن العربي القاضي أبو بكر رضي الله عنه: ولم يصح عن أيوب في أمره إلا ما أخبرنا الله عنه في كتابه في آيتين؛ الأولى قوله تعالى: ﴿ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ ٱلضُّرُّ ﴾[الأنبياء: 83] والثانية في «صۤ» ﴿ أَنِّي مَسَّنِيَ ٱلشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ﴾. وأما النبي صلى الله عليه وسلم فلم يصح عنه أنه ذكره بحرف واحد إلا قوله: « بينا أيوب يغتسل إذ خرّ عليه رِجل من جراد من ذهب » الحديث. وإذ لم يصح عنه فيه قرآن ولا سنة إلا ما ذكرناه، فمن الذي يوصل السامع إلى أيوب خبره، أم على أيّ لسان سمعه ؟ والإسرائيليات مرفوضة عند العلماء على البتات ؛ فأعرض عن سطورها بصرك، وأصمم عن سماعها أذنيك، فإنها لا تعطي فكرك إلا خيالاً، ولا تزيد فؤادك إلا خبالا. وفي الصحيح واللفظ للبخاري أن ابن عباس قال: يا معشر المسلمين! تسألون أهل الكتاب وكتابكم الذي أنزل على نبيكم أحدث الأخبار بالله، تقرؤونه مَحْضاً لم يُشَب، وقد حدّثكم أن أهل الكتاب قد بدّلوا من كتب الله وغيروا وكتبوا بأيديهم الكتب ؛ فقالوا: ﴿ هَـٰذَا مِنْ عِنْدِ ٱللَّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً ﴾ [البقرة: 79] ولا ينهاكم ما جاءكم من العلم عن مسألتهم، فلا والله ما رأينا رجلاً منهم يسألكم عن الذي أنزل عليكم، وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الموطأ على عمر قراءته التوراة.

قال الالوسي (ت 1270 هـ) في تفسيره روح المعاني: وَعظَمُ بَلائه أي أيوبَ عليه السلامُ يمِّا شاعَ وذاعَ ولَ يختلف فيه اثنا… قال الطَبرسي(ت 548 ه) : قال أهل التحقيق إنه لا يجوز أن يكون بصفةٍ يَستقذرُه الناسُ عليها لأن فِي ذلك تَ نْيفيرًا، فأمّا الفقرُ والمرَضُ (الذي لا يُنفِّرُ) وذهابُ الأَهل فيجوز أن يَمتحِنَهُ اللهُ تعالَى بذلك.

وفِي هداية المريد للقّانِّ (ت 1024 ه)  أنه “يجوز على الأنبياء عليهم السلام كل عرض بشري ليس محرّمًا ولا مكروها ولا مباحا مزريا ولا مُزمِنًا ولا مِما تعافه الأنفس ولا مِما يؤدي إلَى النُفْرة“، ثم قال بعد وَرَقتيْن: “واحترزنا بقولنا ولا مُزمِنًا ولا مِما تعافه الأنفس عما كان كذلك كالإقعاد والبرص والجُذام والعمى والجنون” (أي أن ينبّأ وهو أعمى لا العمى الطارئ لمدة كما حصل ليعقوب).

فلا بد من القول بأن ما ابتُلِي به أيوب عليه السلام لم يَصِل إلى حَدِّ الاستقذار والنُفْرَة كما يُشعِر به ما روي عن قتادةَ ونَقَلَهُ القُصّاصُ في كُتُبِهم. انتهى كلام الألوسي.

أنظر : ابتلاء وصبر سيدنا أيوب عليه السلام

مقالات ذات صله