التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم

التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد الأمين وبعد ،

قال تعالى حكاية عن يوسف عليه السلام : ﴿ اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَـذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا ﴾.

في كتاب اللباس من صحيح البخاري رضي الله عنه، والبخاري (ت 256 هـ.) من أعيان أعلام السلف ورؤسائهم علماً واجتهاداً وحفظاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَوْهَبٍ قَالَ أَرْسَلَنِي أَهْلِي إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَدَحٍ مِنْ مَاءٍ فِيهِ شَعَرٌ مِنْ شَعَرِ النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَ إِذَا أَصَابَ الْإِنْسَانَ عَيْنٌ أَوْ شَيْءٌ بَعَثَ إِلَيْهَا مِخْضَبَهُ.. فَاطَّلَعْتُ فِى الْجُلْجُلِ فَرَأَيْتُ شَعَرَاتٍ حُمْراً. اهـ قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرحه على البخاري: المراد أنه كان من اشتكى أرسل إناء إلى أم سلمة فتجعل فيه تلك الشعرات (أي شعرات النبيّ صلى الله عليه وسلم) وتغسلها فيه وتعيده فيشربه صاحب الإناء أو يغتسل به استشفاء بها فتحصل له بركتها. اهـ أنظر إلى قول الحافظ العسقلاني “استشفاء بها فتحصل له بركتها”.

اعلم أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يتبركون بآثار النبي صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته ولا زال المسلمون بعدهم إلى يومنا هذا على ذلك وجواز هذا الأمر يعرف من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وذلك أنه صلى الله عليه وسلم قسم شعره حين حلق في حجة الوداع فقد روى البخاري ومسلم أنه صلى الله عليه وسلم قسم شعره بين أصحابه أي ليتبركوا به لا ليأكلوه لأن الشعر لا يؤكل، وليستشفعوا إلى الله بما هو منه ويتقربوا بذلك إليه، قسم بينهم ليكون بركة باقية بينهم وتذكرة لهم وكان أحدهم أخذ شعرة والآخر أخذ شعرتين وما قسمه إلا ليتبركوا به فكانوا يتبركون به في حياته وبعد مماته، حتى إنهم كانوا يغمسونه في الماء فيسقون هذا الماء بعض المرضى تبركا بأثر رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى الحافظ البيهقي في دلائل النبوة والحاكم في مستدركه وغيرهما أن خالد بن الوليد فقد قلنسوة له يوم اليرموك، فقال : اطلبوها، فلم يجدوها، ثم طلبوها فوجدوها، فقال خالد : اعتمر رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، فحلق رأسه، وابتدر الناس جوانب شعره، فسبقتهم إلى ناصيته، فجعلتها في هذه القلنسوة، فلم أشهد قتالا وهي معي، إلا رزقت النصر. أي ببركة شعر النبي صلى الله عليه وسلم قال الحافظ البوصيري رواه أبو يعلى بسند صحيح وقال الحافظ الهيثمي : رواه الطبراني وأبو يعلى بنحوه ورجالهما رجال الصحيح، ورواه الذهبي في سير أعلام النبلاء، ورواه الحافظ ابن حجر في المطالب العالية.

وروى مسلم عن عبد الله، مولى أسماء بنت أبي بكر قال: أخرجت إلينا جبة طيالسة كسروانية. لها لبنة ديباج. وفرجيها مكفوفين بالديباج. فقالت : هذه كانت عند عائشة حتى قبضت. فلما قبضت قبضتها. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يلبسها فنحن نغسلها للمرضى نستشفي بها والطيالسة جمع طيلسان، بفتح اللام على المشهور كسروانية بكسر الكاف وفتحها. والسين ساكنة والراء مفتوحة. وهو نسبة إلى كسرى صاحب العراق ملك الفرس لبنة بكسر اللام وإسكان الباء وهي رقعة في جيب القميص، وفرجيها مكفوفين كذا وقع في جميع النسخ : وفرجيها مكفوفين. ومعنى المكفوف أنه جعل لها كفة، بضم الكاف، وهي ما يكف به جوانبها ويعطف عليها. ويكون ذلك في الذيل وفي الفرجين وفي الكمين.

وروى الإمام مسلم في صحيحه عن أنس بن مالك. قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل بيت أم سليم فينام على فراشها. وليست فيه. قال : فجاء ذات يوم فنام على فراشها. فأتيت فقيل لها : هذا النبي صلى الله عليه وسلم نام في بيتك، على فراشك. قال فجاءت وقد عرق، واستنقع عرقه على قطعة أديم، على الفراش. ففتحت عتيدتها فجعلت تنشف ذلك العرق فتعصره في قواريرها. ففزع النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما تصنعين ؟ يا أم سليم! فقالت: يا رسول الله! نرجو بركته لصبياننا. قال: أصبت استنقع أي اجتمع. عتيدتها أي كالصندوق الصغير تجعل المرأة فيه ما يعز من متاعها. ففزع أي استيقظ من نومه وعن داود بن أبي صالح قال : أقبل مروان يوما، فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر، فأخذ برقبته. وقال: أتدري ما تصنع ؟ قال : نعم. فأقبل عليه، فإذا هو : أبو أيوب الأنصاري -رضي الله تعالى عنه-فقال : جئت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم-، ولم آت الحجر سمعت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول: (لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله). رواه أحمد والطبراني وغيرهما وصححه الحاكم ووافقه الذهبي.

وروى البخاري وغيره أن عتبان بن مالك، كان يؤم قومه وهو أعمى، وأنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله، إنها تكون الظلمة والسيل، وأنا رجل ضرير البصر، فصل يا رسول الله في بيتي مكانا أتخذه مصلى، فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أين تحب أن أصلي، وفي رواية للبخاري : فقال : (أين تحب أن أصلي لك من بيتك). فأشار إلى مكان من البيت، فصلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال الحافظ في الفتح : وقد تقدم حديث عتبان وسؤاله النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي في بيته ليتخذه مصلى وإجابة النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك، فهو حجة في التبرك بآثار الصالحين.اهـ وذكر الإمام البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه كان يتحرى الصلاة في الأماكن التي كان يصلي فيها رسول الله . قال الحافظ الزبيدي في الإتحاف : وإنما كان ابن عمر يصلي في هذه المواضع للتبرك.

وأخرج البخاري عَنْ عَوْنِ بْنِ أَبِي جُحَيْفَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ رَأَيْتُ رَسُــولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قُبَّةٍ حَمْرَاءَ مِنْ أَدَمٍ وَرَأَيْتُ بِلَالًا أَخَذَ وَضُــوءَ رَسُــولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَأَيْتُ النَّاسَ يَبْتَدِرُونَ ذَاكَ الْوَضُوءَ فَمَنْ أَصَابَ مِنْهُ شَيْئًا تَمَسَّحَ بِهِ وَمَنْ لَمْ يُصِبْ مِنْهُ شَيْئًا أَخَذَ مِنْ بَلَلِ يَدِ صَاحِبِهِ.

وروى البخاري وغيره عن جابر بن عبد الله أنه قال : جاءني النبي يعودني وأنا مريض لا أعقل، فتوضأ وصب من وضوئه علي فعقلت.

وفي صحيح البخاري عن أبي جحيفة قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة، فأتي بوضوء فتوضأ، فجعل الناس يأخذون من فضل وضوئه فيتمسحون به، فصلى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر ركعتين، والعصر ركعتين، وبين يديه عنزة. وقال أبو موسى : دعا النبي صلى الله عليه وسلم بقدح فيه ماء، فغسل يديه ووجهه فيه، ومج فيه، ثم قال لهما : اشربا منه، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما، وفي رواية مسلم : ثم قال “اشربا منه، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما. وأبشرا ” فأخذا القدح. ففعلا ما أمرهما به رسول الله صلى الله عليه وسلم. فنادتهما أم سلمة من وراء الستر : أفضلا لأمكما مما في إنائكما. فأفضلا لها منه طائفة.اهـ بالهاجرة نصف النهار عند اشتداد الحر، سميت بذلك لأنهم يهجرون السير عندها. (فضل وضوئه) ما فضل من الماء الذي توضأ منه. (فيتمسحون) يمسح كل منهم بما أخذه وجهه ويديه تبركا. (وبين يديه عنزة) قدامه عصا أقصر من الرمح. (قدح) ما يشرب فيه. (مج فيه) صب ما تناوله من الماء بفمه في الإناء. (لهما) لأبي موسى وبلال رضي الله عنهما. (نحوركما) جمع نحر، وهو موضع القلادة من الصدر.

وفي صحيح البخاري ومسند أحمد وسنن البيهقي : فَوَاللَّهِ مَا تَنَخَّمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- نُخَامَةً إِلاَّ وَقَعَتْ فِى كَفِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ فَدَلَكَ بِهَا وَجْهَهُ وَجِلْدَهُ وَإِذَا أَمَرَهُمُ ابْتَدَرُوا أَمْرَهُ وَإِذَا تَوَضَّأَ كَادُوا يَقْتَتِلُونَ عَلَى وَضُوئِهِ وَإِذَا تَكَلَّمَ خَفَضُوا أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَهُ وَمَا يُحِدُّونَ إِلَيْهِ النَّظَرَ تَعْظِيمًا لَهُ.

وروى ابن حبان وغيره عن نافع قال : كان ابن عمر يتتبع ءاثار رسول الله وكل منزل نزله رسول الله ينزل فيه فنزل رسول الله تحت شجرة فكان ابن عمر يجيء بالماء فيصبه في أصل الشجرة كي لا تيبس“.اهـ

وقال البخاري بَاب ‏‏الشُّرْبِ مِنْ ‏ قَدَحِ ‏ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَآنِيَتِهِ ‏ ‏وَقَالَ ‏ ‏أَبُــو بُــرْدَةَ ‏ ‏قَالَ لِي ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ : ‏ ‏أَلَا أَسْقِيكَ فِي ‏ قَدَحٍ شَرِبَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فِيهِ .اهـ

روى البخاري في الصحيح عن ‏سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏قَالَ : فَأَقْبَلَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَوْمَئِذٍ حَتَّى جَلَسَ فِي ‏ ‏سَقِيفَةِ ‏ ‏بَنِي سَاعِدَةَ ‏ ‏هُــوَ وَأَصْحَابُهُ ثُمَّ قَالَ اسْقِنَا يَا ‏سَهْلُ ‏فَخَرَجْتُ لَهُــمْ بِهَذَا الْقَدَحِ ‏فَأَسْقَيْتُهُمْ فِيهِ، قال : فَأَخْرَجَ لَنَا ‏ ‏سَهْلٌ ‏ ‏ذَلِكَ ‏‏ الْقَدَحَ ‏ فَشَرِبْنَا مِنْهُ قَالَ ثُمَّ اسْتَوْهَبَهُ ‏عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ‏بَعْدَ ذَلِكَ فَوَهَبَهُ لَهُ .اهـ

وروى البزار في كشف الأستار تحت باب دفن الآثار الصالحة مع الميت : عن محمد بن سيرين عن أنس بن مالك أنه كان عنده عصية لرسول الله صلى الله عليه وسلم فمات فدفنت معه بين جنبيه وبين قميصه” ورجاله موثوقون. وذكر هذا أيضا في أسد الغابة لابن الأثير وفي مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر وفي كنز العمال للمتقي الهندي .

ثم تبع الصحابة في خُطتهم في التبرك بآثاره صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من أسعده الله وتوارد ذلك الخلف عن السلف واستمر ذلك إلى هذا الوقت وعن ثابت قال : كنت إذا أتيت أنسًا يخبر بمكاني، فأدخل عليه، فآخذ بيديه فأقبلهما، وأقول : بأبي هاتان اليدان اللتان مستا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأقبّل عينيه وأقول : بأبي هاتان العينان اللتان رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال الهيثمي : رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن أبي بكر المقدمي وهو ثقة.

وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء : قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ : رَأَيْتُ أَبِي يَأْخُذُ شَعرةً مِن شَعرِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَيَضَعُهَا عَلَى فِيْهِ يُقبِّلُهَا.وَأَحسِبُ أَنِّي رَأَيْتُهُ يَضَعُهَا عَلَى عَيْنِهِ، وَيَغْمِسُهَا فِي المَاءِ وَيَشرَبُه يَسْتَشفِي بِهِ.ورَأَيْتُــهُ أَخذَ قَصْعَةَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَغَسلهَا فِي حُبِّ المَاءِ، ثُمَّ شَرِبَ فِيْهَا، وَرَأَيْتُهُ يَشْرَبُ مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ يَسْتَشفِي بِهِ، وَيَمسحُ بِهِ يَدَيْهِ وَوَجهَه، قُلْتُ: أَيْنَ الـمُتَنَطِّعُ الـمُنْكِرُ عَلَى أَحْمَدَ، وَقَدْ ثَبَتَ أَنَّ عَبْدَ اللهِ سَأَلَ أَبَاهُ عَمَّنْ يَلمَسُ رُمَّانَةَ مِنْبَرِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَيَمَسُّ الحُجْرَةَ النَّبَوِيَّةَ، فَقَالَ : لاَ أَرَى بِذَلِكَ بَأْسًا، أَعَاذنَا اللهُ وَإِيَّاكُم مِنْ رَأْيِ الخَوَارِجِ وَمِنَ البِدَعِ. اهـ

ونقل البهوتي الحنبلي في كشاف القناع عن الإمام المجتهد إبراهيم الحربي وهو من علماء السلف أنه قال : يستحب تقبيل حجرة النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

‏وروى البخاري عَنْ ‏ ‏ابْنِ سِيرِينَ ‏ ‏قَالَ قُلْتُ ‏لِعَبِيدَةَ ‏ ‏عِنْدَنَا مِنْ شَعَرِ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَصَبْنَاهُ ‏ ‏مِنْ قِبَلِ ‏ ‏أَنَسٍ ‏ ‏أَوْ مِنْ قِبَلِ أَهْلِ ‏ ‏أَنَسٍ ‏ فَقَالَ ‏‏لَأَنْ تَكُونَ عِنْدِي ‏شَعَرَةٌ ‏ مِنْهُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا . اهـ

وذكر النووي في كتاب تهذيب الصفات ج3ص24 : وأوصى عمر بن عبد العزيز أن يدفن معه شىء كان عنده من شعر النبي صلى الله عليه وسلم وأظفار من أظفاره وقال: إذا مت فاجعلوه في كفني. ففعلوا ذلك.

إخوة الإيمان والإسلام هذا قليل من كثير فالتبرك بالنبي وءاثاره أمر يحبه الله ورسوله لا كما تقول المجسمة إنه من عادات الوثنيين ، ومعنى التبرك أن يخلق الله لنا البركة بسبب ذلك . كيف لا ومحمد خير خلق الله كلهم ذاك محمد وله الحوض الأكبر ذاك محمد وله نهر الكوثر ولواء الحمد المرفوع وكلام الحق المسموع محمد شمس الدنيا بدر الكون الأنور محمد نور الدهر وأكثر، قائد ركب الحق وسيد كل الخلق، حبيب الله محمد رسول الله محمد

أذابت فؤادي معاني الغرام أنادي وفي القلب حر اللهيب
وفي دين طه شفاء السقام وفي دين طه شفاء السقام
أحييك يا سيدي يا رسول الله على بابكم يا رفيع المقام
أحييك يا سيدي باحترام على بابكم يا رفيع المقام
نظرة من جنابكم يا سيدي يا رسول الله ألا داوني يا أجل الأنام
فمن كنت داويت أنَّى يضام ألا داوني يا أجل الأنام.

والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ

أنظر : التّبرّك والتّوسّل جائز بالإجماع

الشعرة النبوية الشريفة

مقالات ذات صله

  1. Sunni

    قال الحافظ السبكي في فتاويه (1|279): هذا كله في غير المدفن الشريف، أما المدفن الشريف فلا يشمله حكم المسجد، بل هو أشرف من المسجد وأشرف من مسجد مكة وأشرف من كل البقاع، كما حكى القاضي عياض الإجماع على ذلك، أن الموضع الذي ضم أعضاء النبي صلى الله عليه وسلم لا خلاف في كونه أفضل وأنه مستثنى من قول الشافعية والحنفية والحنابلة وغيرهم أن مكة أفضل من المدينة، ونظم بعضهم في ذلك

    جزم الجميع بأن خير الأرض ما ** قد أحاط ذات المصطفى وحواها
    ونعم لقد صدقوا بساكنها علت ** كالنفس حين زكت زكا مأواها

    والحمد لله رب العالمين، والعزة للإسلام، والله تعالى أعلم

  2. Akarim

    ذكر الفقيه تاج الدين بن الامام تقي الدين السبكي في كتاب طَبَقَاتِ الشَّافِعِيَّةِ الْكُبْرَى عن الرَّبيعُ بْنُ سُلَيْمَان المرادي رحمه الله أنَّ الشَّافِعِيَّ رضيَ اللهُ عَنْهُ خَرَجَ إِلى مِصْرَ فَقَالَ لي: يَا رَبِيعُ خُذْ كِتَابي هَذَا فَامْضِ بِهِ وَسَلِّمْهُ إِلى أَبي عَبْدِ اللهِ – يَعْنِي الإمامَ أَحْمَدَ بن حنبل – وَائتِنِي بِالْجَوَابِ، قَالَ الرَّبيعُ: فدَخَلْتُ بَغْدَادَ وَمَعِي الْكِتَابُ فَصَادَفْتُ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ في صَلاةِ الصُّبْحِ فَلَمَّا انْتَقَلَ مِنَ الْمِحْرَابِ سَلَّمْتُ إِلَيْهِ الْكِتَابَ وَقُلْتُ هَذَا كِتَابُ أَخِيكَ الشَّافِعِيِّ مِنْ مِصْرَ، فَقَالَ لي أَحْمَدُ: نَظَرْتَ فِيهِ؟ فَقُلْتُ: لا، فَكَسَرَ الْخَتْمَ وَقَرَأَهُ وَتَغَرْغَرَتْ عَيْنَاهُ، فَقُلْتُ لَهُ: أَيْشٍ فِيهِ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ؟ فَقَالَ: يَذْكُرُ فِيهِ أَنَّهُ رَأَى رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم في النَّوْمِ فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ إِلى أَبي عَبْدِ اللهِ وَاقرأ عَلَيْهِ السَّلامَ وَقُلْ لَهُ إِنَّكَ سَتُمْتَحَنُ فَلا تُجِبْهُمْ فَيَرْفَعُ اللهُ لَكَ عَلَمًا إِلى يَوْمَ الْقِيامَةِ. قَالَ الرَّبِيعُ: فَقُلْتُ لَهُ الْبِشَارَةَ يا أَبَا عَبْدِ اللهِ، فَخَلَعَ أَحَدَ قَمِيصَيْهِ الَّذِي يَلِي جِلْدَهُ فَأَعْطَانِيهِ، فَأَخَذْتُ الْجَوَابَ وَخَرَجْتُ إِلى مِصْرَ وَسَلَّمْتُهُ إِلى الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فقالَ: أَيْشٍ الَّذِي أَعْطَاكَ؟ فَقُلْتُ: قَمِيصه، فَقَالَ: لَيْسَ نَفْجَعُكَ بِهِ وَلَكِنْ بُلَّهُ وادْفَعْ إِليّ الْمَاءَ لأَتَبَرَّكَ بِهِ”.
    فانظر أخي الى الامام الشافعي رضي الله عنه يتبرك بماء يبل فيه قميص تلميذه احمد بن حنبل رضي الله عنه، وهو حجة واضحة من فعلهما وهما من أعيان السلف الصالح في رد كلام المجسمة يدعون زورا انهم سلفية ودعواهم هذه كذب مفضوح، ارجو الدعاء

التعليقات مغلقه