الآجروميّة 19 بَابُ المفعول من أجله

الآجروميّة 19 بَابُ المفعول من أجله

بسم الله الرحمن الرحيم

المفعول من أجله هُوَ الاسْمُ الْمَنْصُوبُ الَّذِي يُذْكَرُ بَيَانًا لِسَبَبِ وُقُوعِ الْفِعْلِ نَحْوَ: قَامَ زَيدٌ إِجْلالاً لِعَمْرٍو وَقَصَدْتُكَ ابْتِغَاءَ مَعْرُوفِكَ.

(وهو الاسم المنصوب الذي يذكر بياناً لسبب وقوع الفعل نحو: قَامَ زيدٌ إجلالاً لعمرو) فقام زيدٌ فعل وفاعل، إجلالاً منصوب على أنه مفعول لأجله لأنه ذكر لبيان علة وقوع القيام (وقصدتك ابتغاء معروفك) فقصدتك فعل وفاعل ومفعول به، وابتغاء مفعول لأجله، ومعروف مضاف، والكاف مضاف إليه. وللمفعول لأجله شروط تطلب من المطوّلات.

مقالات ذات صله