الله عالم بكل شىء قبل حصوله

الله عالم بكل شىء قبل حصوله

الله تعالى يعلم بعلمهِ الأزلي كلَّ شىءٍ، يَعلَم ما كانَ وما يكون وما لا يكون قال تعالى: ﴿وَهُوَ بِكُلِّ شَىءٍ عَلِيمٌ﴾ [سورة الحديد آية ٣]. وعلم الله لا يتغير، لا يزيد ولا ينقص وكذلك كل صفاته لا تتغير فالتغير من صفات الخلق. ونسبة التغير إلى الله فيه تشبيه لله بخلقه وهذا مخرج من الإسلام.

وأما قول اللهُ تعالى: ﴿ وَلَنَبْلُوَنّكُمْ حَتّـٰى نَعْلَمَ المُجَـٰهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصّـٰبِرِينَ ﴾[سورة محمد آية 31] فمَعنَاهُ: أنّ اللهَ يبتلي عبادَه حتى يُظهِرَ ويُمَيِّزَ لعبادِه مَنْ هو الصّادقُ المجاهِدُ الذي يَصبِرُ على المشَقّاتِ، ومَنْ هو غيرُ الصّادقِ الذي لا يَصبِر، وليسَ معناهُ أن اللهَ لم يكُنْ عالما مَنْ يُجاهِدُ ويصبِرُ فيبتلي النّاسَ لينكشِفَ له ذلك، ليسَ هذا المعنى، فاللهُ لا يَخفَى عن عِلمِهِ شىء. الله تعالى يَعلَمُ بعلمِهِ الأزليّ كلّ شىء، يَعلمُ ما كانَ وما يكونُ وما لا يكون وعلمه لا يتغير. قال تعالى: ﴿ وَأنّ اللهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَىءٍ عِلمًا ﴾[سورة الطلاق آية 12].

مقالات ذات صله