الإيمان بالله

الله عالم بكل شىء قبل حصوله

الله تعالى يعلم بعلمهِ الأزلي كلَّ شىءٍ ، يَعلَم ما كانَ وما يكون وما لا يكون قال تعالى : ﴿وَهُوَ بِكُلِّ شَىءٍ عَلِيمٌ﴾ [سورة الحديد آية ٣]. وعلم الله لا يتغير، لا يزيد ولا ينقص وكذلك كل صفاته لا تتغير فالتغير من صفات الخلق. ونسبة التغير إلى الله فيه تشبيه لله بخلقه وهذا مخرج من الإسلام. وأما قول اللهُ تعالى: ﴿ وَلَنَبْلُوَنّكُمْ حَتّـٰى نَعْلَمَ المُجَـٰهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصّـٰبِرِينَ ﴾[سورة محمد آية 31] فمَعنَاهُ: أنّ اللهَ يبتلي عبادَه حتى ي...

العقيدة الإسلامية

الإيمان بالقدر خَيْره وشرِّهِ. مشيئة الله لا تتغير

الإيمان بالقدر خيره وشره معناه : الإيمان بأن كل ما دخل في الوجود من خير و شر هو بتقدير الله الأزلي ، فالخير من أعمال العباد بتقدير الله و محبته ورضاه، والشر من أعمال العباد بتقدير الله و خلقه و علمه ولكن ليس بمحبته ولا برضاه. الله خالق الخير والشرّ لكنه يرضى الخير ولا يرضى الشرّ. الله تعالى خالق أفعال العباد ونيّاتهم ومشيئتهم شرّها وخيرها. قال الله تعالى : ﴿إِنَّا كُلَّ شَىْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ﴾ [سورة القمر ءاية ٤٩].

الفقه الإسلامي

التّبرّك والتّوسّل جائز بالإجماع

قال الفقيه المجتهد عليّ السبكي في كتابه شفاء السقام: "اعلم أنه يجوز ويحسن التوسل والاستعانة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى ربه سبحانه وتعالى ، وجواز ذلك وحسنه من الأمور المعلومة لكل ذي دين المعروفة من فعل الأنبياء والمرسلين وسير السلف الصالحين والعلماء والعوام من المسلمين ولم ينكر أحدٌ ذلك" أي من العلماء المعتبرين. اهـ

خطب جمعة مكتوبة

خطبة الجمعة عن الآيَة وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ ونَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى

العَبْدُ الفائِزُ الناجِحُ هُوَ الَّذِي خافَ يَوْمَ الحِسابِ هَذا مَعْنَى قَوْلِهِ تَعالى ﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ﴾ أَيْ خافَ سُؤالَ الحِسابِ وٱسْتَعَدَّ لِما بَعْدَ الْمَوْتِ خِلافًا لِأُولَئِكَ الَّذِينَ يَخافُونَ الفَضِيحَةَ في الدُّنْيا ولا يَسْتَعِدُّونَ لِما بَعْدَ الْمَوْتِ