الإيمان بالله

شرح حديث : معنى وروحٌ منه

" وروحٌ منه " معناه أن روحَ المسيح روحٌ صادرةٌ من اللّه تعالى خلقًا وتكوينًا، أي روحُهُ روحٌ مشرَّفٌ كريمٌ على اللّه. ليس معناها أن المسيح عيسى جزء من اللّه إنما معناها روح وجدت بإيجاد اللَّه أي اللّه أوجدها من العدم ليس معناها أنه جزء من اللّه

العقيدة الإسلامية

الدَلِيلُ عَلَى تَنْـزِيهِ اللهِ عَنِ المَكَانِ وَالجِهَةِ مِنَ القـُرْءَان

قال الله تعالى : ﴿ليْسَ كَمِثْلِهِ شَىءٌ﴾ [سورة الشورى/11] ، أي أن الله تعالى لا يشبه شيئًا من خلقه بوجه من الوجوه ، ففي هذه الآية نفي المشابَهة والمماثلة ، فلا يحتاج إلى مكان يَحُل فيه ولا إلى جهة يتحيز فيها ، بل الأمر كما قال سيدنا علي رضي الله عنه : " كَانَ الله وَلاَ مَكَانَ وَهُوَ الآنَ عَلَى مَا عَلَيْهِ كَانَ " رواه أبو منصور البغدادي

الفقه الإسلامي

خطب جمعة مكتوبة

خطبة الجمعة: الملائكة الكرام

الملائكةُ أجسامٌ نورانيةٌ ليسوا ذكوراً ولا إناثاً لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون. إبليس من الجنّ وليس من الملائكة. قالَ اللهُ تعالى في سورةِ الكهفِ : ﴿وإذْ قُلْنا للملائكةِ اسجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إلاَّ إبليسَ كانَ مِنَ الجِنِّ ففَسَقَ عن أمرِ رَبِّه﴾.