تفسير سورة البقرة آية 127 - 128 - 129 - 130

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

من تفسير الإمام النسفي (ت 710 هـ) مدارك التنزيل وحقائق التأويل:

{وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ} هيَ جَمعُ قَاعِدَةٍ وهيَ الأسَاسُ والأَصْلُ لِمَا فَوْقَهُ وهيَ صِفَةٌ غَالِبَةٌ ومَعنَاهَا الثّابِتَةُ.

ورَفْعُ الأَسَاسِ البِنَاءُ علَيها لأنّها إذَا بُنيَ علَيهَا نُقِلَت عن هَيئَةِ الانخِفَاضِ إلى هَيئَةِ الارتِفَاع وتَطَاوَلَتْ بَعدَ التّقَاصُرِ.

{مِنَ الْبَيْتِ} بَيتِ اللهِ وهوَ الكَعبَةُ

{وَإِسْمَاعِيلَ} هوَ عَطفٌ على إبراهِيمَ وكانَ إبراهِيمُ يَبنِي وإسماعِيلُ يُنَاوِلُهُ الحِجَارَةَ

{رَبَّنَآ} أيْ يَقُولَانِ رَبَّنَا.

وقَدْ أَظْهَرَه عَبدُ اللهِ في قِرَاءَتِه ومَعنَاهُ يَرفَعَانِهَا قَائِلَينَ رَبَّنَا

{تَقَبَّلْ مِنَّآ} تَقَرُّبَنَا إلَيكَ ببِنَاءِ هَذا البَيتِ

{إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ} لِدُعَائِنَا

{الْعَلِيمُ} [البقرة : 127] بضَمَائِرِنَا ونِيّاتِنَا.

وفي إبْهَامِ القَواعِدِ وتَبْيِينِها بَعدَ الإبْهَام تَفخِيمٌ لِشَأْنِ الْمُبَيَّنِ.

{رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ} مُخلِصَينِ لَكَ أَوْجُهَنَا مِن قَولِه {أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ} أو مُسْتَسْلِمَينِ يُقَالُ أَسْلَمَ لهُ واسْتَسْلَمَ إذَا خَضَعَ وأَذْعَنَ ، والمعنى زِدْنَا إخْلَاصًا وإذْعَانًا لكَ.

{وَمِن ذُرِّيَّتِنَآ} واجْعَلْ مِن ذُرَّيَتِنَا

{أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ} ومِنْ لِلتَّبْعِيضِ أو لِلتَّبْيِينِ.

وقِيلَ : أَرَادَ بالأُمَّةِ أُمَّةَ محَمَّدٍ علَيهِ السَّلامُ وإنّما خَصَّا بالدُّعَاءِ ذُرِّيَتَهُمَا لأنَّهُم أَوْلَى بالشَّفَقَةِ كقَولِه تَعَالى : {قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيْكُمْ نَارًا}.

{وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا} مَنقُولٌ مِن "رَأَى" بمعنى أَبْصَرَ أو عَرَفَ ولِذَا لم يَتَجَاوَزْ مَفعُولَين أيْ وبَصِّرْنَا مُتَعَبَّدَاتِنَا في الحَجِّ أو عَرِّفْنَاهَا.

ووَاحِدُ الْمَنَاسِكِ مَنْسَكٌ بفَتحِ السِّينِ وكَسْرِهَا وهوَ الْمُتَعَبَّدُ ولهذا قِيلَ لِلعَابِدِ نَاسِكٌ.

{وَتُبْ عَلَيْنَآ} مَا فَرَطَ مِنَّا مِنَ التّقصِيرِ، أو اسْتَتَابَا لِذُرَّيَتِهِما

{إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}[البقرة : 128]

{رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ} في الأُمَّةِ الْمُسلِمَةِ

{رَسُولًا مِّنْهُمْ} مِنْ أَنفُسِهِم فبَعَثَ اللهُ فِيهِم محَمَّدًا علَيهِ السَّلامُ ، قَال علَيهِ السَّلامُ: "أنَا دَعْوَةُ أَبي إبراهِيمَ وبُشْرَى عِيسَى ورُؤيَا أُمِّي" رواه ابن حبان والبزار وأحمد. (أيْ أنّ ءامِنَةَ رَأَتْ أنّهُ خَرَجَ مِنهَا نُورٌ مَلَأ مَكّةَ)

{يَتْلُوا عَلَيْهِمْ ءَايَـاتِكَ} يَقرَأُ عَلَيهِم ويُبَلِّغُهُم مَا تُوحِي إلَيهِ مِنْ دَلائِلِ وَحْدَانِيَّتِكَ وصِدْقِ أَنبِيَائِكَ ورُسُلِكَ

{وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَـابَ} القُرآنَ

{وَالْحِكْمَةَ} السُّنَّةَ وفَهْمَ القُرآنِ

{وَيُزَكِّيْهِمْ} ويُطَهِّرُهُم مِنَ الشِّرْكِ وسَائِرِ الأرجَاسِ

{إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ} الغَالِبُ الذي لا يُغلَبُ

{الْحَكِيمُ}[البقرة : 129] فِيمَا أَوْلَيْتَ.

{وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ} استِفْهَامٌ بمعنَى الجَحْدِ وإنْكَارُ أنْ يَكُونَ في العُقَلَاءِ مَن يَرغَبُ عَنِ الحَقِّ الوَاضِحِ الذي هوَ مِلَّةُ إبراهِيمَ.

والْمِلَّةُ السُّنَّةُ والطَّرِيقَةُ كَذا عن الزَّجَّاجِ

{إِلا مَنِ} والمعنَى ومَا يَرغَبُ عَن مِلَّةِ إبراهِيمَ إلا مَنْ

{سَفِهَ نَفْسَهُ} أيْ جَهِلَ نَفْسَهُ أيْ لم يُفَكِّرْ في نَفْسِهِ، أو مَعنَاهُ سَفِهَ في نَفْسِه، والوَجْهَانِ عنِ الزّجَّاجِ.

{وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَـاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِى الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّـالِحِينَ} [البقرة : 130] بيَانٌ لِخَطَأِ رَأْيِ مَنْ يَرغَبُ عَن مِلَّتِهِ لأنَّ مَن جَمَع كَرَامَةَ الدَّارَينِ لم يَكُنْ أَحَدٌ أَوْلَى بالرَّغْبَةِ في طَرِيقَتِهِ مِنهُ.

https://www.islam.ms/ar/?p=535
سني أهل السنة دروس دينية إسلامية ثقافة إسلامية تفسير قرآن تفسير سورة البقرة تفسير النسفي