تفسير سورة البقرة من آية 99 إلى 101

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

من تفسير الإمام النسفي (ت 710 هـ) مدارك التنزيل وحقائق التأويل:

{وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ (99)} المتَمَرّدُونَ منَ الكَفَرَةِ، واللّامُ للجِنْسِ والأحسَنُ أنْ تَكُونَ إشَارَةً إلى أَهلِ الكِتَاب.

وعنِ ابنِ عبّاسٍ رَضيَ اللهُ عَنهُمَا قَالَ ابنُ صُورْيَا لِرَسولِ الله صلى الله عليه وسلّم : مَا جِئتَنَا بشَيءٍ نَعرِفُه ومَا أُنزِلَ عَلَيكَ مِن آيَةٍ فنَتّبِعَكَ بها فنزَلَت

{أَوَكُلَّمَا} الواوُ للعَطْفِ على مَحذُوفٍ تَقدِيرُه أَكَفَرُوا بالآياتِ البَيّنَاتِ

وكُلَّمَا {عَـاهَدُوا عَهْدًا نَّبَذَهُ} نَقَضَهُ ورَفَضَهُ وقَالَ

{فَرِيقٌ مِنْهُمْ} لأنّ مِنهُم مَن لم يَنقُض

{بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (100)} بالتّورَاةِ ولَيسُوا مِنَ الدّينِ في شَيءٍ فَلا يَعُدُّونَ نَقضَ الْمَواثِيقِ ذَنبًا ولا يُبَالُونَ بهِ.

{وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ} محَمَّدٌ صَلَّى اللهُ علَيهِ وسَلّم

{مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ} أي التّورَاةَ، والذينَ أُوتُوا الكِتَابَ اليَهُودُ

{كِتَابَ اللَّهِ} يَعني التّورَاةَ لأنَّهم بكُفرِهم برَسُولِ اللهِ صلّى اللهُ علَيهِ وسَلَّم المصَدِّقِ لِمَا مَعهُم كَافِرُونَ بها نَابِذُونَ لَها . أو كِتَابَ اللهِ القُرآنُ نَبَذُوهُ بَعدَ مَا لَزِمَهُم تَلَقِّيْهِ بالقَبُولِ.

{وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ} مَثَلٌ لِتَرْكِهِم وإعْرَاضِهِم عَنهُ، مُثِّلَ بِما يُرمَى بهِ وَراءَ الظُّهُورِ اسْتِغنَاءً عَنهُ وقِلَّةَ الْتِفَاتٍ إلَيهِ

{كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101)} أنّهُ كِتَابُ الله.

https://www.islam.ms/ar/?p=523
سني أهل السنة دروس دينية إسلامية ثقافة إسلامية تفسير قرآن تفسير سورة البقرة تفسير النسفي منافقين يهود أهل كتاب