خطبة الجمعة عن فَضْل الجُودِ والكَرَمِ والإِحْسانِ في رَمَضان

خطبة الجمعة عن فَضْل الجُودِ والكَرَمِ والإِحْسانِ في رَمَضان

 بِسمِ اللهِ الرَّحمـنِ الرَّحِيم

الحَمدُ للهِ رَبِّ العَالَمِين والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللهِ

إِنَّ الحَمْدَ للهِ نَحْمَدُهُ ونَسْتَغْفِرُهُ ونَسْتَعِينُهُ ونَسْتَهْدِيهِ ونَشْكُرُهُ، ونَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنا ومِنْ سَيِّئاتِ أَعْمالِنا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ولا مَثِيلَ ولا شَبِيهَ ولا ضِدَّ ولا نِدَّ لَه. وأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنا وحَبِيبَنا وعَظِيمَنا وقائِدَنا وقُرَّةَ أَعْيُنِنا محمَّدًا عَبْدُهُ ورَسُولُهُ وصَفِيُّهُ وحَبِيبُهُ مَنْ بَعَثَهُ اللهُ رَحْمَةً لِلْعالَمِينَ هادِيًا ومُبَشِّرًا ونَذِيرا. بَلَّغَ الرِّسالَةَ وأَدَّى الأَمانَةَ ونَصَحَ الأُمَّةَ وجاهَدَ في اللهِ حَقَّ جِهادِهِ فَجَزاهُ اللهُ عَنّا خَيْرَ ما جَزَى نَبِيًّا مِنْ أَنْبِيائِه. اللَّهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ عَلى سَيِّدِنا محمَّدٍ وعَلى ءالِهِ وأَصْحابِهِ الطَّيِّبِينَ الطاهِرِين.

أَمّا بَعْدُ عِبادَ اللهِ، فَإِنّي أُوصِيكُمْ ونَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ العَلِيِّ القَدِيرِ القائِلِ في مُحْكَمِ كِتابِهِ ﴿يَا أَيُّهَا الذِينَ ءَامَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ (٢٥٤)

وَيَقُولُ النَّبِيُّ الأَعْظَمُ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ في ظِلِّهِ أَيْ في ظِلِّ عَرْشِهِ يَوْمَ لاَ ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّهُ أَيْ يَوْمَ القِيامَةِ إِمامٌ عادِلٌ، وشابٌّ نَشَأَ في عِبادَةِ اللهِ تَعالى، وَرَجُلٌ مُعَلَّقٌ قَلْبُهُ في الْمَساجِدِ، ورَجُلانِ تَحابَّا في اللهِ اجْتَمَعا عَلَيْهِ وتَفَرَّقَا عَلَيْهِ، ورَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذاتُ مَنْصِبٍ وجَمالٍ فَقالَ إِنِّي أَخَافُ اللهَ، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفاها حَتَّى لا تَعْلَمَ شِمالُهُ ما تُنْفِقُ يَمِينُهُ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللهَ خالِيًا فَفاضَتْ عَيْناهُ اهـ رواه البخاري

قالَ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفاها حَتَّى لا تَعْلَمَ شِمالُهُ ما تُنْفِقُ يَمِينُهُ اهـ عِبادَ اللهِ، إِنَّ الصَّدَقَةَ والجُودَ والسَّخاءَ والسَّماحَةَ خِصالُ خَيْرٍ وصِفاتٌ حَمِيدَةٌ وإِنَّ التَّصَدُّقَ والإِنْفاقَ في وُجُوهِ الخَيْرِ والطّاعاتِ عَلَى أَنْواعِها احْتِسابًا لِلأَجْرِ مِنَ اللهِ تَعالى وثِقَةً بِهِ سُبْحانَهُ أَيْ بِوَعْدِهِ الَّذِي لا يَتَخَلَّفُ مِنْ حُسْنِ الجَزاءِ عَلى ذَلِكَ في دارِ القَرارِ في الجَنَّةِ دَلِيلُ الفَلاحِ والخَيْراتِ، كَيْفَ لاَ وقَدْ قالَ الرَّسولُ العَظِيمُ عليه الصلاةُ والسلامُ والصَّدَقَةُ بُرْهانٌ اهـ أَيْ دَلِيلٌ عَلى قُوَّةِ إِيمانِ مَنْ تَصَدَّقَ وعَلامَةٌ عَلى تَصْدِيقِ باذِلِها بِوَعْدِ اللهِ تَعالى الَّذِي لا يَتَخَلَّفُ وَعْدُهُ حَيْثُ قالَ اللهُ عَزَّ وجَلَّ ﴿وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَىْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (۳۹)﴾ الآية ويَقُولُ اللهُ سُبْحانَهُ وتَعالى ﴿مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ في كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (٢٦۱)

وَقالَ العُلَماءُ “إِنَّ الصَّدَقَةَ الحَلالَ الْمُخْرَجَةَ مِنَ الْمالِ تَقَرُّبًا إِلى اللهِ تَعالى وَٱحْتِسابًا لِلأَجْرِ مِنْهُ سُبْحانَهُ يُبارِكُ اللهُ عَزَّ وجَلَّ في مالِ صاحِبِها بِالبَرَكَةِ الخَفِيَّةِ الَّتي تَحْصُلُ في مالِ صاحِبِها” وقَالُوا “إِنَّ الْمالَ الَّذِي خَرَجَتْ مِنْهُ الصَّدَقَةُ وإِنْ نَقَصَتْ صُورَتُهُ لَكِنْ ثَوابُهُ الْمُعَدُّ لَهُ في الآخِرَةِ جابِرٌ لِنَقْصِهِ“.

ويَشْهَدُ لِذَلِكَ ما أَخْبَرَ بِهِ الرَّسُولُ العَظيمُ صَلّى اللهُ عليه وسلمَ بِقَوْلِهِ بَيْنَما رَجُلٌ بِفَلاةٍ مِنَ الأَرْضِ فَسَمِعَ صَوْتًا في سَحابَةٍ اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ فَتَنَحَّى ذَلِكَ السَّحابُ فَأَفْرَغَ ماءَهُ في حَرَّةٍ وهِيَ الأَرْضُ الْمُلْبَسَةُ حِجارَةً سُودًا فَإِذا شَرْجَةٌ وهِيَ مَكانُ مَسِيلِ الْماءِ مِنْ تِلْكَ الشِّراجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذَلِكَ الْماءَ كُلَّهُ فَتَتَبَّعَ الْماءَ فَإِذا رَجُلٌ قائِمٌ في حَدِيقَتِهِ يَحَوِّلُ الْماءَ بِمِسْحاتِهِ، فَقالَ لَهُ يا عَبْدَ اللهِ ما اسْمُكَ ؟ قالَ صاحِبُ الحَدِيقَةِ فُلانٌ لِلاِسْمِ الَّذِي سَمِعَ في السَّحابَةِ أَيْ هُوَ نَفْسُ الاِسْمِ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ السَّحابَةِ فَقالَ لَهُ أَيْ صاحِبُ الحَدِيقَةِ يا عَبْدَ اللهِ لِمَ تَسْأَلُنِي عَنِ اسْمِي فَقالَ إِنِّي سَمِعْتُ صَوْتًا في السَّحابِ الَّذِي هَذا ماؤُهُ يَقُولُ اسْقِ حَدِيقَةَ فُلانٍ لاِسْمِكَ فَما تَصْنَعُ فِيها ؟ قالَ أَمَّا إِذا قُلْتَ هَذا فَإِنِّي أَنْظُرُ إِلى ما يَخْرُجُ مِنْها فَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثِهِ وءَاكُلُ أَنا وعِيالِي ثُلُثًا وأَرُدُّ فِيها ثُلُثَهُ اهـ

عِبادَ اللهِ إِنَّ السَّخاءَ والكَرَمَ والجُودَ في الخَيْرِ كانَ صِفَةَ رَسُولِ اللهِ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ وصِفَةَ الصَّحابَةِ الأَكارِمِ فَقَدْ رَوَى أَحْمَدُ والنَّسائِيُّ عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ قالَ كانَ رَسُولُ اللهِ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ أَجْوَدَ النّاسِ وكانَ أَجْوَدَ ما يَكُونُ في رَمَضانَ حِينَ يَلْقاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ جِبْرِيلُ يَلْقاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضانَ فَيُدارِسُهُ القُرْءانَ، قالَ فَلَرَسُولُ اللهِ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ حِينَ يَلْقاهُ جِبْرِيلُ أَجْوَدُ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ اهـ وعِنْدَ أَحْمَدَ وَهُوَ أَجْوَدُ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ لا يُسْئَلُ عَنْ شَىْءٍ إِلاّ أَعْطاهُ اهـ وهَذا أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ الَّذِي قالَ فِيهِ رَسُولُ اللهِ صَلّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما نَفَعَنِي مالٌ قَطُّ ما نَفَعَنِي مالُ أَبِي بَكْرٍ اهـ فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ وقالَ هَلْ أَنا ومالي إِلاَّ لَكَ يا رَسُولَ اللهِ وهاكُمْ عُثْمانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ جَهَّزَ جَيْشَ العُسْرَةِ مِنْ مالِهِ حِينَ حَثَّ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلم عَلَى تَجْهِيزِهِ فَقالَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَلَيَّ مِائَةُ بَعِيرٍ بِأَحْلاسِها وأَقْتابِها، ثُمَّ حَثَّ عَلَيْهِ الصّلاةُ والسّلامُ فَقالَ عُثْمانُ عَلَيَّ مِائَةٌ أُخْرَى بِأَحْلاسِها وأَقْتابِها، ثُمَّ حَثَّ رَسُولُ اللهِ صَلّى اللهُ عليه وسلم أُخْرَى فَقالَ عُثْمانُ عَلَيَّ مِائَةٌ أُخْرَى بِأَحْلاسِها وأَقْتابِها، فَقالَ عَلَيْهِ الصلاةُ والسلامُ ما عَلَى عُثْمانَ ما عَمِلَ بَعْدَ هَذا اهـ

فَٱقْتَدُوا عِبادَ اللهِ بِسَلَفِنا الصّالِحِ وَٱعْلَمُوا أَنَّ مَنْ أَمْسَكَ فَإِنَّما يُمْسِكُ عَنْ خَيْرٍ لِنَفْسِهِ ومَنْ أَنْفَقَ فَإِنَّما يُقَدِّمُ لِأُخْراهُ وَاللهُ الْمُوَفِّقُ وبِهِ الحَوْلُ والقُوَّةُ، جَعَلَنِي اللهُ وإِيّاكُمْ مِمَّنْ وَفَّقَهُمُ اللهُ تَعالى لِما يُحِبُّهُ ويَرْضاه.

هَذا وأَسْتَغْفِرُ الله.

الخطبة الثانية

إِنَّ الحَمْدَ للهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعينُهُ وَنَسْتَهْدِيهِ وَنَشْكُرُهُ، وَنَعوذُ بِاللهِ مِنْ شُرورِ أَنْفُسِنا وَسَيِّئاتِ أَعْمالِنا، مَن يَهْدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ وَمَن يُضْلِلْ فَلا هادِيَ لَهُ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ على سَيِّدِنا محمدٍ الصادِقِ الوَعْدِ الأَمينِ وعلى إِخْوانِهِ النَّبِيِّينَ والمرْسَلين. وَرَضِيَ اللهُ عَنْ أُمَّهاتِ الْمُؤْمِنينَ وَءالِ البَيْتِ الطَّاهِرينَ وَعَنِ الخُلَفاءِ الرَّاشِدينَ أَبي بَكْرٍ وعُمَرَ وَعُثْمانَ وَعَلِيٍّ وَعَنِ الأَئِمَّةِ المهْتَدينَ أَبي حَنيفَةَ ومالِكٍ والشافِعِيِّ وأَحْمَدَ وَعَنِ الأَوْلِيَاءِ والصَّالِحينَ أَمَّا بَعْدُ عِبادَ اللهِ فإني أُوصيكُمْ وَنَفْسِي بِتَقْوَى اللهِ العَلِيِّ العَظيمِ.

وَٱعْلَمُوا أَنَّ اللهَ أَمَرَكُمْ بِأَمْرٍ عَظيمٍ، أَمَرَكُمْ بِالصَّلاةِ وَالسَّلامِ عَلى نِبِيِّهِ الكريمِ فَقالَ ﴿إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ على النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (٥٦)﴾سورةُ الأَحْزَاب. اَللَّهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنا محمدٍ وعلى ءالِ سيدِنا محمدٍ كَمَا صَلَّيْتَ على سيدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيدِنا محمدٍ وعلى ءالِ سيدِنا محمدٍ كَمَا بارَكْتَ على سَيِّدِنا إِبراهيمَ وعلى ءالِ سيدِنا إبراهيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، يَقولُ اللهُ تعالى ﴿يَا أَيُّها النَّاسُ ٱتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَىْءٌ عَظِيمٌ (١) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللهِ شَدِيدٌ (٢)﴾ سُورَةُ الْحَجِّ، اَللَّهُمَّ إِنَّا دَعَوْناكَ فَٱسْتَجِبْ لَنَا دُعاءَنَا فَٱغْفِرِ اللَّهُمَّ لَنا ذُنوبَنَا وَإِسْرافَنا في أَمْرِنا، اللَّهُمَّ ٱغْفِرْ لِلْمُؤْمِنينَ وَالْمُؤْمِناتِ الأَحْياءِ مِنْهُمْ وَالأَمْواتِ، رَبَّنا ءاتِنا في الدُّنْيا حَسَنَةً وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً وقِنا عَذابَ النّارِ اللَّهُمَّ اجْعَلْنا هُداةً مُهْتَدِينَ غَيْرَ ضالِّينَ ولا مُضِلِّينَ اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْراتِنا وءامِنْ رَوْعاتِنا وَٱكْفِنا ما أَهَمَّنا وقِنا شَرَّ ما نَتَخَوَّفُ. عِبادَ اللهِ إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ والإِحْسانِ وإِيتاءِ ذِي القُرْبَى ويَنْهَى عَنِ الفَحْشاءِ والْمُنْكَرِ والبَغْيِ، يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ. أُذْكُرُوا اللهَ العَظيمَ يُثِبْكُمْ وَٱشْكُرُوهُ يَزِدْكُمْ، وَٱسْتَغْفِرُوهُ يَغْفِرْ لَكُمْ وَٱتَّقُوهُ يَجْعَلْ لَكُمْ مِنَ أَمْرِكُمْ مَخْرَجًا، وَأَقِمِ الصَّلاةَ.

مقالات ذات صله